English page اتصل بنا حول الموقع خدمات نفطية في ليبيا ومنتجات ومشتقات نفطية توفرها شركة الشرارة للخدمات النفطية
صفحة الشركة على Youtube صفحة الشركة على Linkedin صفحة شركة الشرارة النفطية على الانستجرام صفحة الشرارة على تويتر صفحة الشرارة على الفيس بوك
آخر أخبار الشركة
التوزيع الجغرافي لمحطات وقود الشرارة
عرض مخصص لمحطات الوقود
تقارير التوزيع اليومي للوقود
قضايا للتصويت
ارشادات ومعلومات عامة
شاهد معرض الصور
اشترك في خدمة الرسائل الإخبارية
تصنيف الأخبار
 

كيف تعتني بمبرد السيارة وخصائص المياه المناسبة له

الجمعة 6 ديسمبر 2019 07:44:39
صورة لمحرك سيارة مع ظهور المبرد اثناء عملية تغيير أو إضافة الماء له

يعتبر نظام التبريد من الأنظمة المهمة في السيارة والتي تتطلب المتابعة والعناية المستمرة لما يوفره من خاصية التبريد للأجزاء المختلفة في المحرك نظراً للحرارة المتولدة والناتجة عن عمليات إحتراق الوقود والتفاعلات المختلفة داخل المحرك.

السبب الرئيسي لبدء ظهور المشاكل ذات العلاقة بنظام التبريد في السيارة هو نقص كمية المياه داخل المبرد، والذي ينتج عن عدد من الأسباب نتناول بعضها في سياق النقاط التالية:

  • وجود خلل أو عطب في مبرد السيارة أو أحد أجزاؤه الداخلية مما يعيق دوران المياه داخل المبرد.
  • تلف في بعض الأنابيب الموصلة من المبرد إلى المحرك وبالعكس نتيجة لتراكم الصدأ او نتيجة للحرارة المرتفعة وما يترتب عن ذلك من تسرب للمياه إلى خارج المبرد.
  • انتشار الصدأ داخل المبرد أو الأجزاء المتصلة به من محرك السيارة نتيجة استخدام المياه التي تحتوي على مستويات عالية من الأملاح وخلو هذه المياه من مقاومات الصدأ التي تضاف في العادة لمياه المبردات للحد من مشاكل انتشار الصدأ والتآكل داخله.
  • استخدام مكيف السيارة خلال درجات الحرارة الخارجية المختلفة وبشكل مستمر يؤدي إلى استهلاك كبير للمياه، ويزداد الكم المفقود من هذه المياه مع وجود بعض أعطال أو مشاكل التسريب في أي مرحلة من مراحل حركة دوران المياه داخل المحرك.
  • عدم الإهتمام أو الكشف المستمر للتحقق من مستوى المياه داخل المبرد وبشكل دوري وإضافة ما يلزم من المياه لتعويض الفاقد بين الحين والآخر.

كيف يمكن العناية بمبرد السيارة

للمحافظة على سلامة المبرد وقيامه بالعمل على الوجه الأمثل لابد من القيام بمجموعة من الخطوات تبدأ بالمحافظة على جسم المبرد والتأكد من خلوه من أي أعطاب أو تلف في مكوناته وتنتهي بأخذ مجموعة من الإحتياطات اللازمة لتفادي حدوث أي مشاكل به.

فيما يلي بعض النقاط التي يمكن الإسترشاد بها في إجراء الصيانة الدورية للمبرد وتبديل المياه داخله:

  • تأكد أولاً من سلامة جسم المبرد والهيكل الخارجي له مع عدم وجود أي إمكانية لتسريب المياه من خلاله أو من خلال مجموعة الوصلات البلاستيكية المسؤولة عن نقل المياه منه إلى المحرك والعكس.
  • يمكن استبدال المياه داخل المبرد بتفريغ المياه القديمة من خلال فتحة التفريغ الموجودة بأسفله مع التأكد من التصريف الكامل للمياه القديمة وعدم بقاء جزء منها داخل المحرك، حيث أن بقاء بعض المياه بالداخل يعني استمرار وجود الترسبات والأملاح والتي ستكون سبباً في حدوث الصدأ على المدى البعيد.
  • يجب الإبتعاد عن استخدام المياه الغنية بالأملاح لتبريد المحرك والتي بدورها تكون سبب في حدوث الصدأ وتآكل أجزاء المبرد والمحرك، ويمكن الإستعاضة عنها باستخدام المياه الخالية من الأملاح أو المياه الخضراء أو الحمراء لما توفره من حماية للمحرك من التآكل والصدأ.
  • التأكد من سلامة عمل مراوح التبريد المتصلة بالمبرد والتي بدورها تعمل على تبريد المياه بشكل تلقائي متى وصلت حرارة المياه إلى درجة عالية.
  • المتابعة الدورية لمستوى المياه والتأكد من سلامة عمل المبرد بين الحين والآخر يعمل على إطالة عمره وكذلك عمر المحرك ويجعل من حل مشاكل التبريد بالسيارة في بدايتها أمراً سهلاً.

المياه الخضراء أم الحمراء وأيهما تختار

من الصعب تحديد الفرق من الناحية العملية بين هذين النوعين من المياه، ويرجع ذلك لإختلاف المكونات المضافة لها حسب الشركة المصنعة لكليهما واختلاف الأنواع المتوفرة منها تجارياً، وفي جميع الأحوال فإنها تعتبر أفضل مقارنة بالمياه العادية التي تحتوى على نسب عالية من الأملاح.

سنكتفي هنا بتوضيح بعض الفوارق بين النوعين ويظل دليل المصنّع هو المرجع الرئيسي في تحديد النوع المناسب من هذه المياه لمبرد سيارتك.

فالمياه المستخدمة في المبردات هي في الأساس مواد مضادة للتجمد Antifreeze يضاف إليها أثناء مراحل التصنيع مياه مخصصة بنسبة 50% لتتحول إلى مياه يمكن استخدامها في المبرداتCoolant ، ويعود السبب في اختلاف الألوان إلى نوع الإضافات الكيميائية المستخدمة فكل منهما، مع استحداث ألوان جديدة يمكن أن يمتد مدى صلاحيتها إلى 10 سنوات تقريباً (أو 150 ألف ميل) حتى تستبدل.

المياه الخضراء

بالإضافة لكونها خالية من الأملاح، فإن المياه الخضراء تحتوي على إضافات من مادة الجليكول التي تعمل على تقليل التفاعلات الكيميائية مع هيكل المبرد بالإضافة إلى أنواع أخرى من الإضافات العضوية ومهمتها الرفع من درجة غليانها إلى مايقارب 120 درجة مئوية، كما أن العمر الإفتراضي لها قد يمتد من 12 إلى 24 شهر (أو 60000 ميل) ليتم بعدها تغييرها واستبدالها بمياه جديدة.

المياه الحمراء

تعرف المياه الحمراء بالإسم التجاري ديكسكوول Dexcool، وهي تحتوي على مجموعة من الإضافات الغير عضوية والتي تعمل على مقاومة الصدأ لتوفر بذلك حماية ممتازة للمبرد والمحرك معاً وتمتاز كذلك بفترة صلاحية أطول مقارنة بالمياه الخضراء قد تمتد إلى خمس سنوات تقريباً (أو 100 ألف ميل).

ختاماً، وسواء أكنت تستخدم المياه الخضراء أو الحمراء فإنه يجب الانتباه إلى عدم الخلط بينهما داخل المبرد، فإذا كنت تستخدم المياه الخضراء ولاحظت أي نقص في معدلات هذه المياه عندها يجب إضافة مياه من نفس النوع وتجنب المزج بينهما.

مع التأكيد على ضرورة الرجوع إلى دليل المستخدم للشركة المصنّعة والتي تحدد النوع الأنسب من المياه التي يجب استخدامها للمحافظة على سلامة المبرد وسلامة المحرك والأهم من هذا وذاك، سلامتك في المقام الأول.

 
طالع المزيد